effective measure

بالفيديو.. أسباب انتشار ظاهرة تربية الفتيات السعوديات لـ الحيوانات المتوحشة

برنامج سيدتي

الأربعاء 05 أكتوبر 2016 الساعة 07:52 PM (بتوقيت السعودية)
الحيوانات المتوحشة
email

قالت د. تغريد السمان، المستشارة الاجتماعية، ومديرة التثقيف الصحي في مستشفى قوى الأمن، إن تربية الحيوانات المتوحشة أصبحت ظاهرة منتشرة بشكل كبير، وباتت موضة بعد رغبة الكثير في اقتناء الحيوانات الغريبة.
وأوضحت خلال استضافتها في برنامج “سيدتي”، المذاع على قناة روتانا خليجية، أن تلك الظاهرة انتشرت أولا في دول الخليج وكانوا يربون النمور والتماسيح بدلا من الكلاب والهرر والسلحفاة، حتى تطور الأمر، ووصل إلى تربية الأفاعي.
ولفتت تغريد إلى أن سبب إقبال الناس على تربية الحيوانات المتوحشة هو قدرتهم المادية، التي تمكنهم من شراء هذه الحيوانات، لدرجة أنهم يسافرون لشراء كل أنواع الحيوانات المتوحشة  والغريبة، ووصل الأمر للفتيات بالرغم من أنه من المعروف أنهن تخفن من الحيوانات الشرسة، ولكن تلجأن إلى شراء الحيوانات المفترسة في سن صغير.
وأشارت إلى أن رغبة الفتيات في اقتناء الحيوانات الشرسة له جوانب نفسية أخرى، منها إذا كانت الفتاة تشعر بالوحدة وتريد ما يؤنس عليها وحدتها، أو أنها تريد إثبات قوة شخصيتها وأنها تسيطر على أشرس الحيوانات ولديها قدرة كبيرة في التعامل معهم، أو أنها تريد البحث عن الدفء والعاطفة مع الحيوانات، وتبحث عن الصداقة بعد أن تتعرض لصدمات مع من حولها.
وأضافت المستشارة الاجتماعية أن البعض يقتني الحيوانات المفترسة كهواية وشغف في تربية الحيوانات، ولكن هناك أساليب معينة لتربيتهم، فلابد أن يوضع في مكان معين ومخصص له، وأن تكون هناك طريقة منتظمة لإطعامه، بالإضافة إلى ضرورة رعايته الطبية بشكل مستمر حفاظا على صحة الحيوان وصحة الفتاة التي تقوم بتربيته.
وأكدت أنه مهما كان هناك علاقة قوية بين الفتاة وحيوانها التي تقتنيه في المنزل في النهاية هو حيوان شرس ويمكن أن تتغير طباعه مع الوقت والزمن، ولهذا لابد أن تأخذ الاحتياط اللازم في التعامل معه ودراسة كل شيء يتعلق بهذا الحيوان، وأن تعرف كيف تواجه المجتمع وألا تقدم على هذه الخطوة إلا إن كانت تريدها من داخلها وليست فقط تماشيا مع ما يحدث حولها.