effective measure

بالفيديو.. متخصصون في الإعلام يطالبون بصوت إعلامي سعودي مسموع لدى الغرب

برنامج ياهلا

السبت 08 أكتوبر 2016 الساعة 09:42 PM (بتوقيت السعودية)
سعيد الغامدي
email

قال الدكتور سعيد الغامدي، أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود، إن المملكة تتعرض لحملات تشويه وشيطنة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، مشيرا إلى أن الإعلام السعودي الخارجي ضعيف جدا وصورة المملكة تزداد غموضا بالخارج، ويجب إتباع إستراتيجية إعلامية قوية لإظهار حقيقة السعودية للعالم.

وأضاف عبد المحسن القباني، الصحفي والأكاديمي المختص في الإعلام، خلال استضافتهما ببرنامج “يا هلا”، المذاع على قناة روتانا خليجية، ويقدمه الإعلامي خالد العقيلي، أن العمل الإعلامي الداخلي السعودي ينقصه الكثير، والسعودية تحتاج إلى كفاءات تستطيع التصدي لهذه الحملات التي تشوه صورة المملكة، متمنيا أن يكون أن يكون هناك مكاتب للإعلام الغربي في السعودية حتى يتمكن الغرب من التأكد من المعلومات بأنفسهم، مشددا على ضرورة فسح المجال للعمل المستقل، لأنه بإمكانه معالجة بعض الخلل.

وأكد “القباني” أن الكفاءات المحلية أجدر بمخاطبة الإعلام الغربي نظرا لصعوبة وصول مراسلين للمملكة، وقبولهم للإقامة بها، فيفضل أن يتم تحضير كفاءات سعودية بلغات متعددة، موضحا أن بعض الصحفيين الأجانب ذكر له أن العمل الصحفي في دولة تعاني من الحرب مثل العراق أسهل منه في السعودية.

وأوضح “الغامدي” أن ما يلتقطه الإعلام الأجنبي عن السعودية ويضخمه، يصدر من مواقع التواصل الاجتماعي ومن الشباب السعودي نفسه، مشيرا إلى أن من ضمن الإستراتيجية أن يكون هناك 50 شاب يتحدث باللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والصينية، مشددا على ضرورة وجود هيئة للإعلام الخارجي، فالمملكة لديها مقومات تستطيع رسم صورة جيدة عن السعودية في كل القطاعات.

وأشار “القباني” إلى وجود تجربة رائدة استطاعت مخاطبة النخب الغربية وهي قناة الجزيرة الإنجليزية، متمنيا أن يكون هناك مشروع إعلامي باللغة الإنجليزية يوصل الرسالة للغرب.

ولفت “الغامدي” أن الحلول يجب أن تكون سريعة وعلاجية وليست وقائية، وهناك حاجة إلى مراكز فكر وطنية بخبرات دولية، والاستعانة بالغرب للتزود بالخبرات.