effective measure

بالفيديو.. تعرفي على أسرار الإتيكيت الصامت

برنامج سيدتي

الأربعاء 05 أكتوبر 2016 الساعة 10:09 PM (بتوقيت السعودية)
الإتيكيت
email

قالت أميرة الصايغ، الخبيرة في مجال الإتيكيت ، إن لغة الجسد هي كل ما نقوم به من أفكار وحركات وإيماءات ووضعيات وإشارات، وإنها اللغة اللفظية الغير محكية، وهي أقوى من اللغة اللفظية، لأنها تؤدي دور الكلمة.

وأوضحت خلال استضافتها في برنامج “سيدتي” المذاع على قناة روتانا خليجية، أن لغة الجسد لها علاقة وطيدة وقوية بالإتيكيت، لأنها تعكس شخصية الإنسان وسلوكياته وأفكاره بدون أن يتكلم، ويدعى الإتيكيت الصامت.

وأضافت أن هناك العديد من الوضعيات المتعلقة بالجلوس والوقوف والسير والمصافحة والابتسامة، والتي تعكس العديد من الأشياء خلال التواصل مع الأشخاص، وأنه في بعض الأحيان ربما نفعل هذه الحركات بشكل غير مقصود، ولكنها ترسل إشارات غير مرغوب فيها عند الشخص الآخر.

 وأشارت إلى أن لغة الجسد تشكل 80% من إجمالي عملية التواصل بينما الحديث يشكل نسبة 20% فقط، وأن هذا لابد أن يعطي دافع لكل شخص أن يتعرف على لغة السجد بشكل أدق وأعمق، لأنها تجعل الإنسان يعرف نفسه أكثر ويعرف كيف يتعامل مع الآخرين، ويتجنب فعل الأشياء الخاطئة التي تتسبب في أن يفهمه الآخرين بشكل خاطئ.

وأوضحت الصايغ أنه من ضمن حركات الجسد اللاإرادية والتي تعطي انطباعات سيئة لدى الآخرين قضم الأظافر، والرمش المتواصل، والتربيط على الكتفين وهز القدمين باستمرار، وأخيرا التنفس عن طريق الأنف، كلها إشارات سلبية نعطيها للطرف الآخر عن مدى التوتر الذي نشعر به أو الملل الذي نشعر به من هذا الشخص وهذا يعتبر عدم اهتمام وعدم احترام للشخص الآخر.

وأكدت أن هناك حركات تعطي انطباع جيد للأشخاص أهمها الجلوس باعتدال والمشي في خطوات منتظمة والسير مرفوعين الرأس والكتفين، وعند التحدث نراعي لغة التواصل بالعينين والابتسام، وأن يكون الذراع مفتوح، مشددة أن هذه الأشياء الصغيرة تشكل فارقا في التواصل مع الآخرين.