بالفيديو.. كيف تؤثر طريقة جلوس الطالب على تفكيره واستيعابه؟

برنامج بي لايف

الأحد 12 فبراير 2017 الساعة 07:15 PM (بتوقيت السعودية)
email

قالت أخصائية التربية والتعليم نادين جودي، إن معظم الدراسات أجمعت على أن الطالب كلما كان أقرب من المعلم كلما كانت مشاركته واستيعابه أفضل، لأنه يسمع ما يقوله المعلم بشكل أفضل، والتحصيل الأكاديمي أكبر وبالتالي يفهم أكبر قدر ممكن.

وأضافت “نادين”، خلال لقائها في برنامج “بي لايف”، المذاع على قناتي “روتانا خليجية” و”LBC” الفضائية، والذي تقدمه الإعلاميتان ساشا دحدوح وروزاريتا الطويل، أن هذا الأمر يؤثر على ثقة الطالب في نفسه أيضا، لأنه عندما يجلس بالقرب من المعلم يكون على تواصل مع المعلم بشكل دائم، ويجعل استيعابه ومشاركته بالفصل أكبر وبالتالي ينعكس هذا الأمر على ثقته في نفسه.

وأوضحت أن الثقة في النفس تنقسم إلى الثقة الأكاديمية وثقة السلوكيات، والثقة الأكاديمية تأتي من العلامات التي يحصل عليها الطالب، أو مشاركته واستيعابه للأشياء التي يدرسها، أما ثقة السلوكيات تأتي من كونه القائد وقدرته على التواصل مع المعلمين.

وأشارت إلى أن الدراسات أكدت رغبة الذكور في الجلوس بالخلف أكثر من الفتيات، وذلك في حالة إعطاءهم حرية اختيار مكان جلوسهم في الصف.

ونصحت الآباء والأمهات بعدم إجبار الأبناء على مكان جلوس معين في الصف لأنهم بذلك يعطوه صورة وفكرة محددة أن مكانه هو الذي يحدد ويؤثر على قدراته العقلية والأكاديمية، مؤكدة أن المعلم يمكنه توصيل المعلومة لكل الطلاب في الصف أيا كان موقع جلوسهم.

وتحدثت عن لجوء المعلمات والمعلمين إلى الترتيب الأبجدي لترتيب وتنظيم أماكن جلوس الطلاب قائلة، إن هذه الطريقة قديمة جدا، وكان المعلمين يلجئون إليها حتى يتأكدوا من اكتمال عدد الصف وحتى يحفظوا أسماء الطلاب بشكل أسهل وأسرع، مؤكدة أن هناك فروقا فردية بين الطلاب ولهذا لابد أن يجلسوا حسب هذه الفروق وليس حسب الترتيب الأبجدي لأن سلبياته أكثر من إيجابياته.

وأكدت أن هناك علاقة قوية بين الارتياح النفسي للطالب وبين قدرته على الاستيعاب والتحصيل الدراسي، لأن الطالب إذا لم يجلس في المكان الذي يشعر فيه بالارتياح لن يتمكن من الاستيعاب بشكل جيد، ولكن لابد أن يكون بمساعدة المعلمة لأنها تعرف المكان الأمثل الذي يجب على كل طالب أن يجلس فيه، ولكن دون أن تجبره على هذا المكان المناسب له.