Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On PinterestVisit Us On YoutubeVisit Us On LinkedinCheck Our Feed

نصائح

د. جيهان عبدالقادر تقدّم 10 نصائح لتجنّب الهالات السوداء

الثلاثاء 26 يناير 2016 -
Beauty Tips for Dark Circles under-Eyes
- +

الهالات السوداء من المشكلات الأكثر شيوعاً بين النساء والرجال وتسمى أيضاً الهالات الداكنة حول العيون، أسبابها كثيرة ومنطقة العين معقدة بأهميتها وتضاريس هذه المنطقة الجميلة ذات النوافذ الغامضة لروح الإنسان وشخصيته .
لا يستطيع كثير من النساء والرجال التفرقة بين إرهاق أسفل وأعلى الجفون المسببة للون الداكن والمشكلات الأخرى مثل تجمُّعات الدهون وظلال التضاريس المرتسمة بين عضلات العيون التي تعتبر مرآة القلب مثل مجرى الدمع النابع من الجهة الداخلية للأنف في اتجاه الخد ليكون مجرى بعمق معيّن يختلف من شخص لآخر فيكون السبب في تكوين ظلال وخط غامق اللون وغيره من العوارض المزعجة الأخرى.
أسباب وعوامل تكوّن الهالات السوداء :
1ـ عوامل داخلية جسدية مثل:
• أمراض فقر الدم ونقص الحديد.
• إدمان المخدرات والضعف العام للجسد.
• السهر الطويل وعدم الراحة وتناول المنبهات.
2ـ عوامل خارجية مثل:
• التلوث البيئي وعدم حماية الجلد من التأثيرات الخارجية كعدم استعمال مضادات الأكسدة وواقي الشمس.
• قضاء أوقات طويلة أمام شاشات التلفاز والكمبيوتر والهواتف.
• التدخين الذي له الدور الكبير في ازدياد الهالات السوداء، كما أنه أحد أسباب عدم الاستجابة للعلاج.
• استعمال مستحضرات تجميل خاطئة للتنظيف قد تحتوي على مواد مسبّبة للهالات الداكنة.
• استعمال مكياج دائم أو مكياج ذي منتجات سيئة على المدى البعيد.
أما الأسباب فأهمها:
• العوامل الوراثية والتي تلعب دوراً كبيراً في وجود اللون الداكن في منطقة حول العين نتيجة ازدياد صبغة الميلانين في هذه المنطقة وراثياً وبسبب نوعية الجلد الرقيقة في هذه المنطقة فيؤدي ذلك لوضوح التصبغات الميلانية ووضوح العضلة المدارية مع التقدّم في العمر.
• عدم الاحتياط اللازم من التأثير الضار لأشعة الشمس في الجلد، حيث يؤدي ذلك إلى رقّة الجلد ومن ثم يحفّز صبغة الميلانين على التكاثر نتيجة أضرار أشعة الشمس لتكون أكثر وضوحاً مع الجلد الرقيق الناتج من أشعة الشمس مع إمكانيات حدوث توسع شعيرات الأوعية الدموية في نفس المكان، ما يولّد مجموعة حالات كلها مؤدية للهالات السوداء.
• الترهلات الجلدية بفعل عوامل كثيرة مثل ازدياد ونقصان الوزن والتدخين وبفعل الجاذبية الأرضيّة، حيث يبدو الجلد أرق مع الترهُّل والكرمشة لذلك تزداد الأوعية الدموية وضوحاً، وتكاد المنطقة تصبح عميقة وغائرة كما تسمى، وهو المصطلح الأكثر شيوعاً بين النساء والرجال .
• بعض الأمراض الجلدية المسببة بمرور الزمن للهالات السود مثل الإكزيما في منطقة الجفون والجفاف الدائم.
• وجود ما يسمى بمجرى الدمع أو خط الحزن في أسفل الجفون، ما يكون حداً فاصلاً ما بين الجزء العلوي من الخط والجزء السفلي المرتبط بالخد، ما يولد ظلاً وبمرور الزمن وبفعل العوامل المذكورة يبدو الظل في الخط أكثر عمقاً وأكثر سواداً ويبدو شكل الإنسان أكثر إرهاقاً .
زيارة الطبيب مهمة للتحدث بكل صراحة عن أسلوب الحياة الخاص لكل إنسان ومن ثم ضرورة إجراء تحاليل الدم للتأكد من عدم وجود فقر الدم وأمراض الغدة الدرقية قبل البدء بأي علاج، أما الفحص فيحتاج إلى قراءة فنية خاصة والتمعن في طريقة الحديث ومدى تأثير الهالات في الشخص نفسه وبعدها يحدد العلاج .
العلاج عادة يكون حسب قراءة الطبيب للمشكلة فإذا كانت متعلقة فقط باللون الجلدي فيمكن علاجه بجهاز الريوبلاش المكوَّن من ضخ ثاني أكسيد المربون الكاربوكسي، وهذا يتطلب تكرار عمل التقنية عن طريق حقن الغاز مرة كل ثلاثة أسابيع ما بين ست إلى 12 جلسة منتظمة، أما إذا كانت المشكلة مصحوبة بخطوط تجاعيد بسيطة فيمكن عمل بلازما الدم الـ”بي آر بي” مرة كل شهر لمدة ثلاثة أشهر، أحياناً حقن بعض المواد المزيلة والمعالجة للتصبغات موضعياً قد يكون عاملاً مساعداً أيضاً، أما في حالات عمق مجرى الدمع فيمكن حقن الفيليرز بتأنٍ وبأسلوب فني يشبه النحت مع مراعاة قراءة أماكن الأنسجة والعضلات لتجنّب أي مضاعفات وبعدها تبدو العين بطريقة أجمل وشكل الإنسان أصغر.
أما إذا كانت المشكلة مصحوبة بترهلات كثيرة في الجلد فالتدخل الجراحي هنا يكون الحل الأفضل.
خطوات يومية للوقاية من الهالات السوداء:
1ـ استعمال واقي الشمس كل صباح للحفاظ على البشرة والجفون.
2ـ تجنّب إكزيما الجفون وعلاجها مع أطباء الجلد والوقاية منها.
3ـ عدم حكّ منطقة الجفون في حالات الحساسية.
4ـ ترطيب منطقة الجفون العليا والسفلى قبل النوم بمنتجات تحتوي على الكولاجين وغير مؤذية للعين ومغذية لمنطقة الجلد تحت إشراف طبيب مختص.
5ـ تجنّب النظارات البلاستيكية المصنوعة من مواد سيئة كيلا تتفاعل مكوناتها مع أشعة الشمس وتترك صبغات داكنة على منطقة الجفون.
6ـ عدم النوم بالمكياج والتأكد من جودة المستحضرات المزيلة للمكياج المناسبة للجلد تحت إشراف طبيب .
7ـ تجنّب الرموش الصناعية الدائمة التي تلصق بمادة صمغية قد تكون مسببة لجفاف وحساسية تاركةً وراءها آثاراً داكنة وهالات سوداء.
8ـ تجنّب المكياج الدائم على هذه المنطقة .
9ـ تناول وجبات مهمة تحتوي على غذاء صحي ومغذٍ للإنسان .
10ـ الاهتمام بالرياضة وتجنُّب إدمان شاشات الكمبيوتر والهواتف .
الدكتورة جيهان عبدالقادر
الرئيس التنفيذي لمستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية

الكلمات الدليلية