Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On PinterestVisit Us On YoutubeVisit Us On LinkedinCheck Our Feed

أخبار الجمال

جراحة الثدي الترميمية بعد استئصاله

الخميس 12 نوفمبر 2015 -
news_0299251001446462064.jpg
- +

عملية إعادة ترميم الثدي هي عملية جراحية تجرى للنساء اللواتي خضعن لاستئصال جزء من الثدي أو كله، وتهدف العملية لإعادة بناء الثدي لتحصل المرأة على ثدي بحيث يكون نفس الحجم والشكل كما كان من قبل تقريباً، كما يمكن إعادة إنشاء حلمة الثدي والهالة في حال استئصلت في عملية إزالة سرطان الثدي، ويمكن لمعظم النساء اللواتي تم استئصال الثدي لديهن بالكامل إعادة ترميم الثدي لديهن، فقد لا تحتاج النساء اللواتي خضعن لاسئصال جزئي من الثدي لديهن في عمليات استئصال الورم لإعادة بناء كامل للثدي، ومن المهم جداً أن تجرى عمليات إعادة بناء الثدي بواسطة جراح متخصص في عمليات التجميل والترميم.

يعود الخيار لكِ سيدتي في اتخاذك قرار إجراء عملية ترميم للثدي، كما يجب عليك والمقربين لكِ التحدث مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك وسؤالهم عن أي أسئلة أو استفسار لديك حول هذا النوع من الجراحة. حيث إنه من المهم اتخاذ قرارات مدروسة ومتأنيّة جداً.

من المفضل متابعة الحالة من قبل فريق من الأطباء المتخصصين من البدء في عملية استئصال الثدي إلى ترميمه.

إنه ليس من السهل أبداً التفكير في الخطة العلاجية لمرحلة ما بعد استئصال الثدي نظراً للحالة النفسية للمريضة في هذه المرحلة، لذلك قررت أن أوضح لكم الخيارت المتاحة أمامك في إعادة ترميم الثدي بعد استئصاله.

الخيارات المتاحة في جراحات إعادة بناء وترميم الثدي

هناك عدة أنواع للعمليات التي يمكن إجراؤها لإعادة ترميم الثدي وهي:

ـ الحشوات.

ـ نقل الأنسجة والدهون الذاتية.

ـ الدمج بين التقنيات المذكوره أعلاه.

زادت شعبية ترميم الثدي عن طريق نقل الدهون في السنوات الأخيرة كثيراً وتسمى هذه العمليات بنقل الدهون الذاتية ويتم استخدامها في عمليات ترميم الثدي الذي تم استئصاله كاملاً أو جزئياً ويتم أحياناً إجراء عملية توسيع وتمديد الأنسجة والجلد عن طريق زرع بالونات في منطقة الثدي المستأصل لتعطي الحجم المطلوب، ويمكن القيام بعملية إعادة ترميم الثدي فوراً عند استئصاله لأن أنسجة الثدي تكون غير متأثرة بعلاج الأشعة الذي يجرى عادة بعد عملية الاستئصال ومن مميزات عمليات ترميم الثدي الفورية أنها تحتاج إلى عملية واحدة للترميم وتحدث أقل ندوب في الثدي ويمكن الحصول من خلالها على نتائج أفضل ولكن قد تحتاج بعض المريضات لعملية تكميلية لترميم الثدي جراحياً بعدها.

وينصح دائماً بمناقشة كافة التفاصيل مع الطبيب المعالج قبل القيام بالعلاج، للتخطيط الدقيق والمناسب للخطة العلاجية، أما ترميم الثدي لاحقاً “بعد استئصاله بفترة معينة” يكون الخيار الأفضل للنساء اللواتي يحتجن إلى العلاج بالأشعة بعد استئصال الثدي لأن هذه الأشعة قد تؤثر في عملية الشفاء.

وفي بعض الأحيان يمكن ملاحظة فرق بسيط بين الثدي الطبيعي والثدي الذي تم ترميمه، وفي غالب الأحيان لا تتم ملاحظة هذا الفرق عند ارتداء الملابس.

عمليات ترميم الثدي تعيد السعادة والثقة لدى السيدات اللواتي عانين من هذا المرض الخبيث والفرصة للاستمتاع والتمتع بأنوثتهن طول العمر.

الدكتور ماتيو فيغو