هل أنت مدخنة؟.. احذري حبوب منع الحمل

صحة

الإثنين 10 أكتوبر 2016 الساعة 06:30 AM (بتوقيت السعودية)
منع الحمل
email

حذر أطباء ألمان من أن تعاطي حبوب منع الحمل يرفع خطر الإصابة بالجلطات، لدى السيدات المدخنات بمقدار ثلاثة أضعاف.

وأضافوا أن هناك أسباب متنوعة لحدوث هذه الجلطات، حيث يؤدي التدخين إلى حدوث ضرر بجدران الأوعية، وهو ما يتسبب في انسداد هذه الأوعية بشكل أسهل.

ويؤدي النيكوتين إلى ضيق الأوعية الدموية، كما يزداد في نفس الوقت لدى المدخنات عدد خلايا الدم الحمراء، التي تعتبر بمثابة ناقل الأكسجين، وبالتالي تتغير خصائص سيولة الدم بشكل سلبي.

وتتسبب بعض المواد الفعالة في حبوب منع الحمل في تجلط الدم بصورة أسهل، وهذا ما يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم بشكل إضافي، ولذلك تنصح الطبيبة الألمانية السيدات المدخنات باللجوء إلى وسيلة أخرى لمنع الحمل، مثل استعمال اللولب، بدلا من تعاطي حبوب منع الحمل.

وينطبق الأمر نفسه على السيدات اللائي تعرضن في السابق للإصابة بجلطة الدم، وإذا حدث انسداد في الأوعية الدموية لدى أحد أفراد الأسرة، فإنه يتعين في هذه الحالة استشارة الطبيب لإجراء تشخيص تجلط الدم، ومعرفة ما إذا كانت حبوب منع الحمل هي الوسيلة المناسبة فيما يتعلق بخطر الإصابة بجلطة الدم.

وقالت دراسة أسترالية حديثة إن النساء المدخنات ربما يكن أكثر عرضة لآلام الطمث، ومقارنة مع غير المدخنات كانت النساء المدخنات في الدراسة، أكثر عرضة للشعور بآلام حادة خلال الدورة الشهرية وتزداد حدة الألم مع زيادة عدد السجائر التي تدخنها المرأة في اليوم.

وقال أطباء أمريكان إن السبب في أن تدخين السجائر قد يزيد آلام الطمث غير واضح تماما، لكن ذلك قد يحدث نتيجة انخفاض كمية الأكسجين المتاحة للرحم، موضحين التدخين يسبب انقباض الأوعية الدموية، وعندما يحدث هذا في الرحم يمكن أن يسبب شعورا بالألم.

وتتبعت الدراسة التي نشرت في دورية مكافحة التبغ حالة 9067 امرأة لمدة 13 عاما في المتوسط. وفي بداية البحث كانت أعمار النساء بين 18 و23 عاما. وأبلغ نحو 25% منهن عن معاناة من الطمث وكان 25% تقريبا مدخنات.

وخلال فترة الدراسة عانت نحو 14% من اللاتي شملتهن الدراسة من عسر الطمث في 70 إلى 80% من مرات الدورة الشهرية وهو ما اعتبره الباحثون حالة “مزمنة”.

ومقارنة بالنساء اللائي لم يدخن على الإطلاق زادت احتمالات التعرض لعسر الطمث المزمن خلال فترة الدراسة بنسبة 33% لدى من كن يدخن وأقلعن وبنسبة 41% لدى المدخنات وقت إجراء الدراسة حتى بعد الأخذ في الاعتبار العوامل الاجتماعية وأسلوب الحياة والصحة الإنجابية التي ربما تسهم في عسر الطمث.

ووجدت الدراسة إنه كلما بدأت النساء التدخين في سن مبكر كلما زادت احتمالات تعرضهن لعسر الطمث المزمن.