مخاطر التأمل التي لا يعرفها أحد

صحة

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 الساعة 09:26 AM (بتوقيت السعودية)
news_0755186001434448899.jpg
email

إن ما يُعرف عن التأمل للوهلة الأولى هو التخلص من الاكتئاب والتوتر العصبي الناتج عن الضغوط اليومية التي يعاني منها كل فرد ولكن التأمل مثله مثل أي شيء في الحياة قد يكون له آثار سلبية حذّر منها الخبراء النفسيون نتعرف عليها في التقرير التالي :

1-يمكن أن يجلب مشاعر الملل والفراغ:

حيث أجرى د. فلوريان روثس استشاري الطب النفسي بمستشفى مودسلي بجنوب لندن عدداً من الأبحاث عن الأضرار السلبية لممارسة التأمل ووجد أخباراً سيئة حيث عانت بعض الحالات النادرة من “تبدد الشخصية” وأصبح أصحابها ينظرون إلى أنفسهم وكأنهم في فيلم سينمائي وشعروا بالخوف والملل والفراغ.

وأضاف روثس أن من ضمن الآثار الجانبية للتأمل في بعض الحالات التعرض لأمراض نفسية كالاكتئاب أو القلق.

2- ضعف في العلاقات الاجتماعية:

وجد الباحثون في جامعة براون بالولايات المتحدة الأمريكية أن ممارسي التأمل تهاجمهم الذكريات المؤلمة حيث سجّل د. يلوبي بريتون الخبير النفسي بالجامعة أن المتأملين تعرضوا لمشاكل مفاجئة تشمل “انحرافات عقلية وإدراكية وحسية” وضعف في العلاقات الاجتماعية.

ومع ذلك يقول الخبراء النفسيون أن هذه الآثار السلبية نادرة الحدوث وقد تحدث بعد فترات طويلة من ممارسة التأمل قد تصل لأسابيع دون أن يتواصل المتأمل مع أحد خلال هذه الفترة.

3- يسلب القوة:

من المفترض أن يكون التأمل مجرد أداة لتهدئة النفس وزيادة التركيز والحد من التوتر ولكن قد يتسبب التأمل عند بعض الشخصيات في تذكر المواقف السلبية وسلب القوة تماماً والانغماس في هذه المشاعر المزعجة مما يؤثّر بالسلب عليهم.