متاهة الالتزامات والرغبة في الترفيه.. صراع كل عام دراسي جديد

منوعات روتانا

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 الساعة 01:51 PM (بتوقيت السعودية)
news_0516275001443808887.jpg
email

يهلّ علينا العام الدراسي من جديد حاملاً معه المشاغل المتعددة والمهام الدراسية للأبناء، ويقف الآباء حائرين عادة أمام معضلة تنظيم الوقت خلال اليوم الدراسي، فبمجرد العودة من المدرسة يبدأ التخطيط لباقي اليوم، ويجب أن يحرص الآباء على عدم حصر الأبناء في أداء الواجبات المدرسية فقط، بل لابد من وجود مساحة للترفيه وممارسة بعض الهوايات في حدود الوقت المتاح؛ لذا فلا مانع من ممارسة الأبناء للنشاط الرياضي خلال العام الدراسي.

ويؤكّد علماء التربية أنّ تنظيم الوقت بكفاءة يعد من العوامل الهامة التي تساعد الطالب على التحصيل الجيد، فوضع جدول لتنظيم الوقت أثناء الدراسة يساعد على تهيئة الطالب نفسياً وعقلياً للمذاكرة، مع مراعاة ألّا تمتد ساعات المذاكرة إلى وقت متأخر من الليل، حتى يتسنى للطالب الحصول على عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم، كذلك ينصح علماء التربية بضرورة الموازنة بين الاستذكار وأداء الفروض والواجبات ولا ما نع بالتأكيد من ممارسة الرياضة.

تقول نهى حامد، معلمة: بمجرد بدء العام الدراسي أواجه أصعب التحديات في محاولة إيجاد التوازن بين العمل وتنظيم الوقت ما بين أعمال المنزل ومذاكرة الأبناء، ولكن رغم صعوبة الأمر فأنا أراعي أن يمارس أبنائي تمارينهم الرياضية بشكل منتظم بتنظيم أوقاتهم مع المواعيد الدراسية، فالرياضة أصبحت نشاطاً أساسياً في حياتهم لا يمكن حصرها في الإجازة الصيفية فقط.

بينما ترى هند جابر، ربة منزل، أنّ خروج الأبناء من البيت مراراً بعد انتهاء اليوم الدراسي سواء للذهاب للأندية أو الدروس الخصوصية، يعد مضيعة للوقت؛ لأنهم بذلك لا يحصلون على قسطاً وافياً من النوم قبل بداية اليوم التالي.

ويعلق على ذلك د.قطب السيد، عضو الجمعية المصرية لطب الأطفال، بأنّ المسألة نسبية إلى حد كبير تختلف من أسرة لأخرى باختلاف الظروف المصاحبة، ولكن الأمر يحتاج فقط إلى الكفاءة في التنظيم وحسن إدارة الوقت، مقدماً بعض النصائح في هذا الشأن، فمثلاً:

1- يحب أن يحصل طفلك يومياً قبل ذهابه إلى المدرسة على وجبة فطور غنية بكافة العناصر اللازمة لجسمه، حتى يكون قادراً على التركيز والاستيعاب طول يومه.

2- احرصي أيضاً على أن يتناول طفلك غداءه مباشرة بعد العودة من المدرسة ثم يبدأ في الاستذكار.

3- ممارسة الرياضة رغم أهميتها تأتي في الترتيب الثاني بحسب ترتيب الأولويات أثناء فترة الدراسة، حتى لا تؤثر سلباً على تحصيله ونتائجه.

4- التقليل من مشاهدة التلفاز أو ألعاب الكمبيوتر، فيفضل أن تكون في العطلات الأسبوعية فقط أو لمدة نصف ساعة في نهاية اليوم.

5- الخلود إلى النوم في وقت مبكر، حتى يستعيد الطفل نشاطه من أجل يومه التالي.

6- لا تغفلي عن مواعيد الصلاة فحاولي بقدر الإمكان تعويده على إدراجها ضمن جدوله اليومي.