قاضية ترفض الاستماع إلى مسلمة بسبب حجابها.. فماذا حدث؟

مجتمع وقضايا

السبت 08 أكتوبر 2016 الساعة 02:30 PM (بتوقيت السعودية)
حجابها
email

أكد القاضي في المحكمة العليا بإقليم كيبك بكندا، ويلبرود ديكار، أن رفض الاستماع لإفادة سيدة مسلمة محجبة في المحكمة بسبب حجابها أمر غير قائم على أسس قانونية.
وأصدر “ديكار” بيانا الخميس، أبدى فيه تعاطف وأسف المحكمة مع السيدة رانيا العلول عما بدر من القاضية إلينا مارينغو معها.
وبدأت أحداث القضية، في جلسة قضائية عقدت فبراير عام 2015، عندما رفضت مارينغو الاستماع إلى رانيا العلول وهي مرتدية حجابها، مؤكدة أن المحكمة مكان علماني يجب أن ترتدي فيه ملابس مناسبة، وأن الحجاب غير مسموح به مثل القبعة والنظارة الشمسية في قاعة المحكمة.
ولكي يتم قبول النظر في قضية رانيا العلول، خيرتها القاضية بين خلع الحجاب أو تعيين محام يمثلها، فرفضت العلول خلع الحجاب، وأوضحت أن وضعها المالي لن يسمح لها بتوكيل محام، وتم تأجيل الجلسة إلى أجل غير مسمى.
ومن جانبه قال القاضي ديكار إن المحكمة العليا الكندية سبق لها أن رفضت الاعتراضات على ارتداء الحجاب في قاعة المحكمة.
وأشارت العلول أنه كان مهم بالنسبة لها أن تسمع قاضيا آخر يقول إن ما حدث معها أمرا خاطئا، معربة عن أملها ألا تتم معاملة أي شخص بهذه الطريقة مرة أخرى.
وانتقد العديد من نشطاء حقوق الإنسان والسياسيين الكنديين، بمن فيهم جاستن ترودو، الذي أصبح لاحقاً رئيساً للوزراء، موقف القاضية مارينغو التي لم تقدم أي اعتذار ولم يتخذ ضدها أي إجراء حتى الآن.