شبح التهديدات يواجه النساء على مواقع التواصل

تكنولوجيا

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 الساعة 10:53 AM (بتوقيت السعودية)
news_0745273001438562709.jpg
email

مصطلح العار منذ القدم من الممكن أن يلازم الرجال أو النساء بسبب أفعالهم، ولكنه في الأغلب يصب على رؤوس النساء وهن الأكثر عرضة لهذه الكلمة أو العيب، فالجسد عورة، جمالهن قد يصبح عورة ويجب إخفاؤه، بحسب التقرير المنشور على موقع elle.

الكثير من العار الذي يصبه المجتمع على رؤوس النساء هذه الأيام، الموجه من قبل الرجال وبعض النساء على مثيلاتهن، وكيف يجب أن تكون المرأة.. وبعد ظهور مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت هي نفسها سبب نصف المشكلة.

فبعض التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قد تفهم بطريقة خاطئة أو هجومية أو عدائية، وبالتحديد لو أخطئ فهم امرأةح فستحل اللعنات على كل النساء وسيسخر الجميع منهن، ومن الممكن أن يتلقين تهديدات بالقتل أو الأذى الجسدي.

وهناك حالة حدثت ولم يستطع أحد الدفاع عنها بسبب تغريدة عنصرية حيث كانت قد كتبت جاستين ساكو لمتابعيها الذين تخطو المائة والخمسين في ديسمبر 2013: “أنا ذاهبة إلى أفريقيا.. وأتمنى ألا أصاب بالإيدز.. أنا أمزح.. أنا بيضاء البشرة”، وقام الكاتب سام بيدل، بالرد عليها في تغريدة لمتابعيه الـ1500، واعتذرت بعد ذلك عن التغريدة، ولكن ذلك لم يشفعلها؛ حيث تلقت تهديدات بالقتل والاعتداء.