زيت الأوميجا.. قلعة الجسم الحصينة ضد الأمراض

صحة

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 الساعة 10:58 AM (بتوقيت السعودية)
news_0737113001438868304.jpg
email

يحتاج جسم الإنسان إلى العديد من الأحماض الدهنية الضرورية والتي لا يستطيع تصنيعها داخله، منها حمضا أوميجا 3 وأوميجا 6، واللذان يؤدي نقصهما في الجسم إلى مضاعافات صحية خطيرة مثل نقص المناعة وفشل في وظائف الكبد والكلى وجفاف الجلد والاكتئاب وغيرها من الأمراض.

أما حمض الأوميجا 9, فهو حمض له فوائد شبيهة بفوائد الأومجيا 3 لكنه ليس حمضاً أساسياً، ويستطيع الجسم تصنيعه بنفسه من مصادر الطعام المختلفة.

نتعرف على مصادر هذه الأحماض الثلاثة وفوائدها:

– الأوميجا “3” يوجد في السردين والتونة والسلمون وزيت الزيتون والبندق وزيت بذرة الكتان، البقول والسبانخ والبروكلي والحمضيات والبطيخ والكرز.

– مفيد لوظائف المخ وحماية القلب ويساعد على خفض الكوليسترول ويحمي الجسم من السرطان.

– يساعد على بناء العضلات، والتحكم فى مرض السكري، إلى جانب أنه يعمل على تحسين الحالة الدماغية، وتعزيز الجهاز المناعي، بالإضافة إلى مساهمته في تقوية الإبصار، واستخدامه في صحة ونضارة البشرة ومعالجة أمراض الصدفية وحبّ الشباب، وأيضاً يساهم في علاج مشكلات الشعر وتقويته.

– الأوميجا “6” له دور رئيسي أيضاً في وظائف المخ ونمو الجسم، ولكن إذا زادت كميته في الجسم فسيكون له تأثير معاكس؛ حيث يزيد الالتهابات بالجسم ويزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان والاكتئاب.

يوجد الأوميجا “6” بشكل مكثف في الأطعمة؛ حيث يوجد في المكسرات والزيوت النباتية (زيت فول الصويا وعباد الشمس والذرة والكانولا) وفي اللحوم الحمراء وفي الحبوب والخضروات الورقية.

أما بالنسبة لأوميجا “9” فيوجد بكثرة في الزيوت والمكسرات واللحوم ويعمل على التحكم في مستويات السكر بالدم، ويخفّض من مستوى الكوليسترول ويقاوم الالتهابات.

في حين يعمل الأوميجا 6 والأوميجا 3 معاً في الجسم، فمن المهم الحصول على هذه الأحماض الدهنية بنسبة صحيحة حيث إن زيادة منها قد تضر بالجسم. لذلك أوصت منظمة الصحة العالمية بالنسبة الصحية وهي ما بين 1:1 و 4:1 وتعتبر الأمثل من أوميجا 3 وأوميجا 6.