جامع محمد الأمين بلبنان قبابه تخطف الأبصار بلونها اللازوردي

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 الساعة 10:11 AM (بتوقيت السعودية)
news_0528270001436640171.jpg
email

يعتبر مسجد محمد الأمين الذي يتوسط مدينة بيروت من أكبر المساجد فى لبنان وأروعها، تشكلت مآذنه على الطراز الأندلسي، من بعيد تلفت قبابه الزرقاء الأنظار فهو أشبه بالتحفة المعمارية.

وبالقرب من الجامع يقع ضريح رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الذي اغتيل في 14 فبراير 2005.

تأسس الجامع عام 1853 وكان في بداية الأمر عبارة عن زاوية صوفية سميت بزاوية الشيخ محمد أبو النصر حيث منح السلطان العثماني عبد الحميد قطعة أرض للشيخ تقديراً لجهوده الدينية لينشئ زاوية للتعبد والتعليم الديني وإقامة الأذكار الصوفية.

وبعد ذلك حوّل الشيخ هذه الزاوية إلى جامع صغير حمل اسم “محمد الأمين” نسبة للرسول (ص)

وتبلغ مساحة هذا المسجد حوالي 10700 متر مربع، وهو مبنى بالخرسانة المسلحة ومغّلف بالحجر الأصفر الذهبي وزُخرفت أطرافه بالكرانيش المزخرفة والأحجار المطعمة باللون الأبيض.

ومساحته موزّعة على أربع طبقات وبه قباب طُليت باللون الأزرق اللازوردي وأربعة مآذن يمكن رؤيتها من عدة مناطق في بيروت وقد صمم على الطراز العثماني واللبناني فيما الزخارف والتفاصيل المعمارية على الطابع المملوكي فيما زينت أسقفه بثريات ضخمة من الكريستال.

في منتصف القرن العشرين برزت فكرة توسيع الجامع وُجمعت التبرعات لهذا الغرض إلا أن الحرب الأهلية في البلاد أجّلت المشروع لأجل غير مسمى.

وفي 2002وضع رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري حجر أساس بناء الجامع الحالي على أنقاض المسجد القديم .