السياحية في السعوديّة.. معالم تستحق الزيارة

TOP 10

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 الساعة 03:07 PM (بتوقيت السعودية)
email

تشكّل المملكة العربية السعوديّة بُعداً حضارياً وتاريخياً مهماً من الناحيتين الدينية والاقتصادية، إذ إنّ المفهوم السياحيّ لدى المملكة يختلف بشكل تام عن مفهومه لدى البلدان الأخرى، حيث يحمل في طياته المنافع المتعددة للسياحة من الجوانب الثقافية والتراثية والاجتماعية والبيئية والدينية بالتأكيد.

ويوجد بالمملكة أكثر من 6300 موقع تراثي وثقافي، منها 500 تمّ ذكرها في الشعر العربي القديم، ونحو 400 موقع آخر ورد ذكرها في السيرة النبوية، لكن تظلّ مكة المكرمة أكثر المدن جذباً للزوّار، تليها المدينة المنورة.

المتحف الوطنيّ السعوديّ:

أحد أهم المتاحف الوطنية في المملكة، تمّ افتتاحه عام 1999 ميلادياً، وهو جزءٌ من مركز الملك عبد العزيز التاريخيّ في الرياض.

وكان المتحف الوطنيّ جزءاً من “خطة المربع للتنمية” لإعادة صقل المنطقة المحيطة بقصر المربع القديم للاحتفالات السنوية بالمملكة، لذا تم تحديد وقت الانتهاء منه في 1999، بالرغم من أن خطة إنشاء هذا المتحف قد نُقشت منذ بداية الثمانينيات.

ويضمّ المتحف العديد من الصالات الرئيسية: “مهمة الرسول”، و”الممالك العربية”، و”الجاهلية”، و”الإنسان والكون”، و”الإسلام وشبه الجزيرة العربية”.

مدائن صالح:

تتميز مدائن صالح بكونها إحدى أهم وأبرز الوجهات السياحية في المملكة العربية السعودية، وتضمّ آثار مدائن صالح 153 واجهة صخرية منحوتة، كما تضم عدداً من الآثار الإسلامية التي تتمثل في عدد من القلاع وبقايا خط سكك حديد الحجاز والتي تمتد لمسافة 13 كيلو متراً وكذلك المحطة والقاطرات.

وتقع مدائن صالح بالقرب من مدينة العُلا التي تحتوي على عدد من الآثار، وتتمتع بوجود عدد من الفنادق ذات مستوى جيد، وتستقبل عدداً من السياح والزوّار طيلة أيام العام، وتحديداً في شهري شوال ومحرم من التقويم الهجري.

وفي عام 2008، أعلنت اليونسكو مدائن صالح موقع تراث عالمياً، وبذلك أصبح أول موقع في المملكة ينضمّ إلى قائمة مواقع التراث العالمي.

جبل القارة:

يقع جبل القارة بالقرب من بلدة القارة في محافظة الإحساء بالمملكة العربية السعودية، ويبعد عن مدينة الهفوف، عاصمة محافظة الأحساء، بنحو 15 كيلو متراً شرقاً، ويعتبر هذا الجبل من الجبال الفريدة من نوعها، لاحتوائه على كهوف مثيرة، وتتميز كهوفه بأنها باردة صيفاً ودافئة شتاءً.

ويعدّ جبل القارة من أبرز المعالم السياحية الطبيعية في الإحساء وقد عُرف منذ تاريخ قديم بجبل الشبعان، ويتكوّن من صخور رسوبية.

الدرعية:

كانت الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى، مما جعلها تتميز تاريخياً عن العديد من المدن السعودية الأخرى، وتتكون الدرعية من عدة أحياء رئيسية هي: حي الطريف، وحي غصيبة، وحي البجيري، وحي السريحة، بالإضافة إلى العديد من الأحياء التاريخية الأخرى.

ويتميز حي الطريف باعتباره كان مقر الحكم، ويعدّ أحد مواقع التراث العالمي المدرجة على قائمة اليونسكو، ويضمّ عدداً من المباني ذات طابع معماري مميز، بالإضافة إلى قصر سلوى الذي كانت تُدار منه شؤون الدولة، بالإضافة إلى بيت المال وغيرها من المباني الطينية الضخمة.

جدة التاريخية:

تقع منطقة جدة التاريخية في قلب مدينة جدة، وتضمّ مجموعة من المواقع التاريخية، وأبرزها سور جدة الذي بُني لغرض الحماية من الهجمات الخارجية ويتميز ببواباته وأبرزها باب مكة وباب شريف وباب النافعة.

كما تضمّ المنطقة عدداً من الحارات القديمة التي اكتسبت أسماءها من موقعها الجغرافي داخل المدينة، أو شهرتها من خلال الأحداث التي مرت بها، بالإضافة إلى عدد كبير من المساجد التاريخية مثل مسجد الشافعي ومسجد عثمان بن عفان ومسجد الرحمة، ومسجد الملك سعود.

جسر الملك فهد:

وهو جسر يربط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، ويبلغ طوله نحو 25 كيلو متراً وعرضه 23.2 متر، وافتتح الجسر رسمياً في الخامس والعشرين من نوفمبر عام 1986، وأطلق عليه اسم جسر الملك فهد نسبة إلى سموّ الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود.

وأسـهم هذا الجسر في تحقيق العديد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية للبلدين الشقيقين، وكذلك لدول مجلس التعاون الخليجي، كما يعدّ الجسر أحد أجمل الجسور في المنطقة العربية وأطولها على الإطلاق.

الربع الخالي:

صحراء الربع الخالي أو صحراء الأحقاف، وهي ثاني أكبر صحراء في العالم، وتحتلّ الثلث الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية، ويتجزّأ الربع الخالي حالياً بين أربع دول هي السعودية واليمن وعمان والإمارات، إلا أنّ الجزء الأكبر منها يقع داخل حدود المملكة.

تفوق مساحة صحراء الربع الخالي لأكثر من 600 ألف كيلو متر مربع، وترتفع فيها الكثبان الرملية وتتحرك باستمرار جاعلة الربع الخالي منعدم المعالم الثابتة.

وكانت أول رحلة موثقة لرحالة غربي إلى الربع الخالي تلك التي قام بها برترام ثوماس عام 1931، وعلى الرغم من قسوة البيئة في هذه المنطقة وخلوّها من النشاط البشري، إلا أنّها تزخر بثروات ضخمة من النفط والغاز الطبيعي والمعادن المشعة والرمال الزجاجية والطاقة الشمسية.

قرية ذي عين:

وهي قرية أثرية تقع في تهامة زهران وتبعد 20 كيلو متراً تقريباً عن محافظة المخواة و 24 كيلو متراً عن الباحة، ويزيد عمرها على أكثر من 400 عام، حيث أنشئت في القرن العاشر الهجري.

بنيت القرية على قمة جبل أبيض وتشتهر بزراعة الموز والليمون والفلفل والريحان والكادي، والصناعات اليدوية، وتضمّ العديد من البيوت القديمة ومسجداً صغيراً والعديد من الحصون القديمة للدفاع عن القرية والمراقبة.

وتعتبر القرية من المواقع السعودية المدرجة على قائمة اليونسكو بعدما أدرجتها المنظمة في عام 204 الماضي.

قصر المصمك:

ويقع وسط العاصمة الرياض، وهو حصن مبنيٌ من الطوب الطيني أو الطوب اللبن عام1895 ميلادياً على يد الأمير عبد الرحمن بن ضبعان عند توليه إمارة الرياض.

ويقع الحصن تحديداً في حي الديرة وقد كان المصمك مسرحاً لمعركة فتح الرياض التي استعاد فيها سموّ الملك عبد العزيز آل سعود مدينة الرياض لأسرته آل سعود من آل رشيد عام 1902 ميلادياً.

ويعتبر قصر المصمك من مباني الرياض العتيقة الباقية، ويحتوي الآن بداخله متحفاً مخصصاً لتوحيد المملكة العربية السعودية على يد عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود.

رأس الشيخ حميد:

وهو رأس بين بداية خليج العقبة ونهاية البحر الأحمر، ويقع إلى الغرب من جزيرتي تيران وصنافير على الغرب من مضائق تيران، وتبوك.

وتعتبر منطقة رأس الشيخ حميد من المناطق المميزة لهواة السباحة والغوص، حيث تتميز مياه المنطقة بالصفاء، كما يمكن للزائر رؤية جبال شرم الشيخ والطور “سيناء” ومضائق تيران حيث لا تزيد المسافة بينهما على 17 كيلو متراً.

ويوجد برأس الشيخ حميد طائرة مهجورة يطلق عليها السكان اسم “الطائرة الأجنبية”، فمنهم من قال إنها مخلفات الحرب العالمية الثانية ومنهم من قال إنها سقطت هنا، إلا أنّ الاعتقاد الأبرز أنّ ركاب الطائرة هبطوا للاستمتاع بجمال المدينة وبعدها أصيبت الطائرة بعطل فني فتركوها.