مستشفى في جدة يحتجز جثمان زوجة شابة: الفاتورة أولا

مجتمع وقضايا

السبت 05 نوفمبر 2016 الساعة 08:36 PM (بتوقيت السعودية)
في جدة
email

احتجز مستشفى خاص شهير في جدة جثمان شابة “28 عاما”، لأكثر من أسبوعين منذ وفاتها يوم 20 محرم الماضي، وذلك حتى يسدد ذويها فاتورة تنويمها التي وصلت إلى 943 ألف ريال، قلصتها وزارة الصحة إلى 200 ألف ريال، للإفراج عنها.
وأوضح عبد الله الغامدي، المتحدث باسم الصحة في جدة ، أن التعليمات واضحة وصريحة وتقر بعدم أحقية المستشفى في احتجاز جثمان السيدة، معتبرا ذلك إجراء غير نظامي، وفقا لما ذكرته صحيفة “عكاظ”.
ووجه زوج المتوفاة محمد يوسف كبير، اتهامات ضد المستشفى وذلك لتسببهم في خطأ طبي أسفر عن وفاتها، لافتا إلى أن زوجته دخلت الطوارئ على قدميها وتعرضت لغيبوبة أدت إلى وفاتها.
وأضاف محمد يوسف، أنه بعد وفاة زوجته طالب المستشفى بمبلغ كبير جدا اقترب من مليون ريال، وخفضت إلى النصف بعد مراجعة المدير الطبي، ثم طلبوا سداد مبلغ 450 ألف ريال، وبعد شكوى لصحة جدة أكدوا أن الفاتورة تقلصت إلى النصف أيضا فوصل المبلغ إلى 200 ألف ريال واحتجزوا جثمانها بما يخالف التعليمات والأنظمة.
وأثار دهشة الزوج هذا التنازل الكبير في فاتورة المستشفى التي تقلصت بشكل كبير، الأمر الذي يشكك في إجراءات إسعافها خلال تنويمها، داعيا إلى تشكيل لجنة لكشف الخطأ الطبي والإفراج عن جثمان زوجته لدفنه.
ودخلت الشابة المستشفى للولادة، ومكثت في العناية المركزة 45 يوما بعد تعرضها لغيبوبة، وأظهرت التحاليل والأشعة وجود جلطة في مخها، فتم إجراء عملية قيصرية لاستخراج الجنين الميت من رحمها، لكنها توفيت إثر هبوط حاد في الدورة الدموية.