فتاوى تحرم العنف بالمدرجات.. العلاج في توعية الجمهور

مجتمع وقضايا

الثلاثاء 10 يناير 2017 الساعة 02:20 PM (بتوقيت السعودية)
فتاوى
email

كثيرا ما تخرج الجماهير عن السلوك المنضبط أثناء مشاهدتها مباريات كرة القدم، فنجدهم يطلقون الألفاظ النابية بحق النادي المنافس ولاعبيه ومجلس إدارته، بل وصل بهم الأمر لسب الحكام في بعض المباريات، وبدلا من أن يتحرك الوسط الرياضي تجاه هذا الأمر يظل غير مكترثا له، الأمر الذي جعله يتحول إلى ظاهرة بالملاعب السعودية.

وناقشت صحيفة “النادي” تلك الظاهرة وكيفية علاجها من خلال فتاوى العلماء وآراء المختصين، حيث قال الداعية الإسلامي الدكتور حسن الأزيبي، إن ممارسة كرة القدم أو متابعة مبارياتها مباح شرعا، فهي مواقع للترويح عن النفس وتخفيف ضغوط العمل وضغوط الحياة اليومية، ولكن بعض الجماهير تقوم بإطلاق ألفاظ السب والشتم، مع أي صافرة للحكم أو أي لعبة غير موفقة من لاعب، مما يعد ظلما وتعدي على الآخرين، كما يذهب حسناتهم.

وأوضح أن علاج تلك الظاهرة يحتاج إلى توعية وتوجيه الجمهور، وعمل محاضرات دينية تحذرهم من عواقب تصرفاتهم المشينة والمضرة بهم وبأنديتهم التي يشجعونها، فضلا عن تحميل إدارات النوادي مسؤولية تصرفات مشجعيهم، مشيرا إلى أنه على الإعلام الرياضي أن يعي دوره ويركز على السلوكيات والأحداث الرياضية الإيجابية للجماهير والإعلاميين والإداريين، ونبذ العنف.

ودعا المدرب الوطني بندر الجعيثن، إلى عدم الفصل بين الألفاظ المسيئة والعنصرية حتى نتمكن من القضاء على التجاوزات، موضحا أنه ضد أي شيء يسيء لرياضة الوطن وأنديته، مشيرا إلى أن الحكام يتعرضون لهتافات مؤذية تمر بردا وسلاما على المدرج، وإن حدث تفاعل لا يتعدى غرامة مالية، مؤكدا تفاعل الهيئة ضعيف في إصدار العقوبات.

وقال رئيس رابطة المشجعين في نادي الأهلي سعود برقاوي، إنهم ليسوا مسؤولين عن كل الجمهور، فهم يحاولون توعيتهم بالتشجيع الإيجابي الهادف، مشيرا إلى أنهم لا يمكنهم ضبط أعصاب جميع الجماهير كما أنهم ليس لهم حكم عليهم.