break

11 خطأ نرتكبها يوميا منذ الـ 6 صباحا وحتى 9 مساء .. تدمر السعادة ومستوى الإنتاجية

الخميس 16 فبراير 2017
07:39 PM بتوقيت السعودية

يرتكب الكثير من الأشخاص أخطاء يومية دون معرفتهم بذلك، منذ الإستيقاظ من النوم صباحا وحتى العودة إلى النوم مساء، ترهق الجسد وتدمر السعادة ، وتقل من مستوى الإنتاجية.

ونقدم لكم 11 خطأ نرتكبها يوميا منذ الصباح وحتى المساء، تساعدك على التخطيط ليومك بشكل أفضل وفقا لموقغ “بيزنس انسايدر”.

1 – الساعة 6 صباحاً، الضغط على زر الغفوة

يقول خبير النوم تيموثي مورجنتيلور لجيسيكا أورويج: “إن معظم المتخصصين في مجال النوم يعتقدون أن زر الغفوة في أجهزة المنبه ليس فكرة جيدة”. يرجع ذلك جزئياً إلى أنك إذا دخلت مرة أخرى في حالة النوم العميق بعد أن ضغطت على زر الغفوة، فأنت تدخل دورة من النوم لن تكون قادراً على إنهائها بكل تأكيد، لذا فعلى الأرجح لن تستيقظ بحالة جيدة.

2 – الساعة 7 صباحا ، تصفُّح بريدك الإلكتروني

قال جولي مورجنستيرن مؤلفة كتاب “لا تتفحص البريد الإلكتروني في الصباح”، إنك إذا بدأت صباحك بهذه الطريقة “فلن تتعافى أبداً”. وينصح مورجنستيرن بأن تنتظر ساعة كاملة قبل أن تبدأ في فتح بريدك الوارد.

3 – الساعة 7:45 صباحاً، شرب القهوة بينما تتجهز للذهاب إلى العمل

عليك أن تفكر أكثر من مرة قبل احتساء كوب القهوة الصباحي، وهو الذي تظن بأنك غير قادر على بدء عملك من دونه. فإن جسمك يفرز مستويات عالية من الكورتيزول -هرمون القلق- الذي ينظم الطاقة، بين الساعة الثامنة والتاسعة صباحا ، لذلك فإنه عند احتساء الكافيين قبل ذلك، فسيحتسبه جسمك عن طريق إنتاج مستويات أقل من الكورتيزول في الصباح الباكر.

لذا فالوقت الأمثل لشرب القهوة لدى معظم الناس هو ما بعد التاسعة والنصف صباحا .

4 – الساعة 8 صباحاً، عدم تناول الفطور

تقول ليزا ديفازيو، خبيرة التغذية المعتمدة، إن الوجبة الأولى من اليوم تحفز عملية الأيض، وتغذي مستويات السكر في الدم لتتمكن من التركيز وتكون منتجاً بقية اليوم. خلاف ذلك، ربما تشعر بأنك سريع الانفعال وتواجه صعوبة في التركيز.

5 – الساعة 9:45 صباحاً، الوصول للعمل متأخراً

كشفت إحدى الدراسات أن رؤساء العمل يميلون إلى اعتبار الموظفين الذين يصلون إلى العمل متأخراً، أقل اجتهاداً، ويعطونهم تقييمات أداء أقل، حتى لو كان هؤلاء الموظفين يغادرون العمل متأخرين أيضاً!

6 – الساعة 9:50 صباحاً، البدء بإنهاء مهامك السهلة أولاً

الأكثر منطقية أن تُنهي مهامك الصعبة أولاً؛ إذ إنك لا تدري ما قد يمكن أن يطرأ لاحقاً. بعض الناس يطلقون على هذه الاستراتيجية “التهام الضفدع”، استناداً إلى مقولة مارك تين “تناول ضفدعاً حياً أول شيء في الصباح، ولن يحدث ما هو أسوأ بقية اليوم”.

7 – الساعة 11 صباحاً، محاولة تفريغ صندوق الوارد

تنصح لورا فاندركام، المؤلفة والخبيرة في إدارة الوقت، بألا تحاول التعامل مع جميع الرسائل الواردة إليك؛ إذ سيستغرق ذلك الكثير من الوقت والجهد اللذين يمكن استغلالهما في مهام أكثر فائدة.

8 – الساعة 12:30 مساءً، تناول الغداء في مكتبك

تقول الأبحاث إن اقتطاع بعض الوقت لتحضير الوجبات وتناولها مع زملاء العمل يمكن أن يسهل من تقاربهم معاً؛ بل قد يحسن أداءهم كذلك. وأخذ ذلك القسط من الراحة يمكن أن يجدد نشاطك، ويعزز إنتاجيتك لاحقاً خلال اليوم.

9 – الساعة 5:30 مساءً، عدم الذهاب للصالة الرياضة

إذا استطعت القيام ببعض التمارين الرياضية قبل ارتداء بيجامتك وطلب بعض الطعام، فسيشكرك جسمك وعقلك، فمن الفوائد الكثير جداً التي ستجنيها من ممارسة النشاط البدني، وجود أعراض أقل من القلق والاكتئاب، وتقوية العظام، وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب، وسهولة فقدان الوزن.

10 – الساعة 8 مساءً، تناول العشاء متأخراً

واحدة من الأعراض التي من الممكن أن تصيبك إذا تناولت وجبة العشاء في وقت متأخر، هي التأثير على جودة النوم وأيضاً قدرتك في الحفاظ على الوزن الصحي.

11 – الساعة 9 مساءً، قضاء ساعات على مواقع التواصل الاجتماعي

ترجح الأبحاث أن الاستخدام “السلبي” للفيسبوك – أو ما يعرف بالاطلاع على تحديثات الآخرين دون نشر أو مراسلة أحد- يمكن أن يجعلنا في مزاج سيئ. والسبب على الأرجح أننا نشعر بالغيرة من صور العطلات الرائعة والكلاب الصغيرة اللطيفة التي ينشرها أصدقاؤنا.